ما أحلي الرجوع إليها!



بتاريخ : 15/03/2015
بقلم : رأفت نوار
إنها القومية العربية اللتي مات زعيمنا جمال عبد الناصر وهو يُرٓاهٍن عليها. ومات كبير العرب جلالة الملك عبد الله بن عبد العزيز العزيز وهو يُترجمها عمليا إلي تضامن قومي عربي.
بدعوته الكريمة إلي عقد ذالك المؤتمر الدولي الذي أبهر العالم اليوم للمساهمة الجادة في تنمية مصر الكبيرة.
وليعيد التضامن العربي بين الشعوب العربية الشقبقة وكم كانت كلمات خير خلفه جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز، قوية مستقيمة تعطي رسالة إلي المُرجفين بأن المملكة علي عهدها مُتمسكة تجاه الشقيقة الكبري مصر.
نعم لقد أشرقت شمس القومية العربية علي شرم الشيخ، لتعلن بوضوح في حضور كيري استقلال القرار السياسي العربي، تحية إجلال وتقدير إلي روح كبير العرب. وتحية إجلال وتقدير لجميع الملوك والرؤساء العرب، وتحية إجلال وتقدير لجميع الرؤساء الأفارقة، وتحية إجلال واحترام وتقدير لابن مصر البار عبد الفتاح السيسي وجيش مصر الوطني العظيم الذي أسقط الطاغوت واسترد الدولة من سُراقها، تحية إجلال وتقدير للرئيس الذي لاينام من أجل بناء مصر العزيزة.
ووضعها في مكانها اللائق علي الخريطة العالمية، وتحيا مصر ويحيا التضامن العربي الإفريقي.

عدد الزوار : Website Hit Counter