كواليس ومشاهد نقابية فى جلسة محاكمة محامى مطاى بالمنيا



بتاريخ : 17/10/2014
تغطية /مجدى عبد الحليم وأحمد سلامة
تجلت مظاهر وحدة المحامين أمام محكمة جنايات المنيا فى قضية محاميو مطاى عندما شاركت النقابة العامة ممثلة فى النقيب العام سامح عاشور ووكيل النقابة وأمين صندوقها الخلوق يحيي التونى ، الذى ما تخلى عن مشاكل المحامين يوماً واحداً، وكان كالدينامو ونقل موقف النقابة العامة وتوجيهات ونصائح النقيب العام سامح عاشور الى الزملاء المتهمين وقام بالتنسيق مع النقابة الفرعية بالمنيا فى توحيد الصف ، وكان مع نقيب المنيا ورجب التونى وكيل النقابة لحظة الدخول الى هيئة المحكمة وطلب نظر القضية فى بداية الرول .
يقول التونى أن هذه القضية قد أكدت بالفعل وحدة المحامين وفرضت احترامهم على الجميع ، ووجه الشكر لنقيب المحامين على المجهود الكبير الذى بذله قبل تحديد الجلسة واتصالاته مع المسئولين وأنه عندما علم بقرار الاحالة وجلسة المحكمة طلب ملف القضية وحضر اليه عدد من الزملاء المتهمين وأعضاء مجلس نقابة المحامين بالمنيا ونصح الجميع بالتزام الهدوء وعدم التصعيد حتى يعبر بالمحامين فى هذه الازمة الى بر الامان، وجاء من القاهرة عشية ليبيت فى المنيا وقام بالتنسيق بنفسه مع الزملاء فى مكان اقامته ثم حضر منذ الصباح الى المحكمة ليكون وسط المحامين ودخل معهم الى قاعة الجلسة وقد انصتت له المحكمة واستشعرت من كلماته بأهمية القضية وحساسيتها لمحامين مصر كلها وتأثيرها على العلاقة بين المحامين والقضاة.
ويضيف التونى أنّ تأجيل القضية الى يوم 15 فبراير قد أصاب صحيح القانون , وأن الدائرة التى نظرت القضية دائرة محترمة وتمتع بسعة صدر، وتفهم لمكانة المحامين ودورهم فى تحقيق العدالة .
وينقل التونى رد فعل محاميو مطاى ازاء ماحدث بانهم يتوجهون بعظيم الشكر لمعالي النقيب العام سامح بك عاشور وكل المتضامنون وقالوا أنّ ما حدث اليوم تاج على رؤسنا .
وكان حضور طه أبو عمامه عضو مجلس النقابة العامة عن المنيا على الرغم مما يعانيه من ملاحقات أمنية بسبب انتماءه لجماعة الاخوان ، وهو مادعانا فى موضع آخر الى عدم اقحامه فى هذه الازمة لكن حضوره وسط زملاءه وجلوسه بجوار النقيب العام سامح عاشور وتبادل الحديث معه كان معبرا عن وحدة المحامين وتجاوزهم عن كل خلاف فى سبيل المصلحة العامة للمحامين.
يقول أبو عمامة عضو النقابة العامة أن ماحدث لزملائنا بمطاى يعد استرسالاً لمسلسل التعنت من بعض القضاة في التعامل مع القضاء الواقف وهم المحامون في آداء رسالتهم وهو السبب فيما نحن فيه اليوم ، وأن وجوده اليوم مع المحامين هو أمر طبيعى والتنسيق للوقوف بشكل لائق بالمحامين واجب علينا جميعاً.
ويضيف الاستاذ رجب التونى وكيل نقابة المنيا أن هذه القضية ستنتهي بالشكل الذي يحفظ كرامة المحامين والقضاه وسوف يتم الانتهاء بنتيجة تحقق إرضاء الطرفين .
ومن جانبه صرح الأستاذ محمد أحمد نجيب عضو مجلس نقابة المنيا أنّ مهنة المحاماة هى جزء لا يتجزأ من العدالة وأنّ ما تم ما هو الإ سوء تفاهم بين الزملاء والقاضي وسنحصل حتما على حكم القضاء العادل
وأضاف نجيب أنه لابد من طرح ميثاق ما بين وزارة العدل ونقابة المحامين يكون قوامه معرفة أدوار كل من المحامي والقاضي وعضو النيابة العامة وهما اركان العدالة , ودورها الوظيفى من أجل اتمام العدالة على الوجة الذى رسمة القانون حفاظًا على استقرار وأمن الوطن .
ونفى نجيب ماأثير من أنّ الوقفة الاحتجاجية ضد القاضي ,قد تسببتت فى خسارة خزينة محكمة مطاى فى ذلك اليوم قائلاً أن هذا غير صحيح فقد تم تحصيل مبلغ 1871جنيهًا و36 قرشًا, بموجب ايصالات رسمية صادرة من المحكمة ويوجد اقرار من أمين الخزانة يفيد ذلك.
كان طارق فوده نقيب المنيا نجماً فوق العادة ولم يجلس لحظة واحدة منذ حضوره المحكمة فى الصباح مبكراً كأول محام يصل المحكمة فى ذلك اليوم وكان تحركاته بين النقيب العام وبين الدائرة وقاعة الجلسة والدائرة والتنسيق مع الحرس والمحامين وحرصه على تهدءه الاجواء بالقدر اللازم قد شغله كل مرة على الادلاء بتصريحات صحفية فله كل العذر ولدوره كل التقدير والاحترام.

عدد الزوار : Website Hit Counter